نداء إلى كل شاذ

وصف الكتاب:

طرق علاج الشذوذ الجنسي تشمل احتمالین :

أولاً :- أن یكون المریض لديه الرغبة في التخلي عن ھذه الممارسات و في ھذه الحالة سوف یتمثل دورك الأساسي في ذلك.
ثانياً :- دعمه نفسیاً و عاطفیاً و إنسانیاً .
ثالثاً:- محاولة الابتعاد بالأسرة عن الاجواء التي تدفع المریض لھذه الممارسات .
رابعاً:- العمل مع المریض على تجنب اصدقاء السوء الذین یدفعوه لھذه الممارسات .
خامساً:- أن یكون المریض لدیه الرغبة او القدرة على التخلي عن ھذه الممارسات ، و في ھذه الحالة سوف یكون امامك عدة خیارات.
أولاً – الصبر مع المریض و المحاولة معه عدة مرات في اطار من الرفق حتى یستجیب .
ثانياً – عرض المساعدةالنفسیة المتخصصة على المریض . أما عن الرسائل الأساسیة التي یمكنك العمل على استھدافھا من خلال حوارك مع المریض فتتضمن الخطوط العامة
التالیة  – الجانب الدیني و ما یشمله من تحریم العلاقات الغیر سویة – الجانب الأسري وتأثیر مثل ھذه التصرفات في المستقبل على سمعة الأسرة و على الابناء بشكل قد یكون مدمر .

– الجانب الطبي و ما یشمله من أضرار أھمھا :
فقدان الرغبة الجنسیة الطبیعیة تجاه الجنس الأخر
.انتقال الامراض الجنسیة من خلال ھذه
الممارسات الغیر سویة

.قابلیة ھذه المشكلة للعلاج عن طریق الإصرار الشخصي للمریض و المساعدة النفسیة ولیس ھناك أي علاج أو دواء أو حل غیر ھذا فلابد أن نتقي ﷲ ونضعه نصب أعیننا ونعلم أن هذا السلوك الشاذ قد يورث أحد الأمراض التي قد تأتي على الجسد فتهلكه وقد يموت الشاذ بسبب مرض الإيدز أو الهربس أو الزهري، وقد يعاني الشاذ من أمراض كثيرة مثل البواسير الداخلية أو الخراريج أو الناسور أو الالتهابات الشرجية المزمنة أو الشرخ الشرجي، فلا حاجة لذلك وما أيسر أن يتخلى الشاذ عن سلوكه هذا، فلو أن الشاذ قام بعلاقة مع شخص ما، فلن تستمر ولن يكون بينهم الحب الطبيعي كما بين الرجل والمرأة، ولو حصل على متعة مرة، فسوف يحصل على المرة الثانية بصعوبة، فذلك كله يرهق القلب والجسد وليس له نهاية سوى الموت أو المرض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *