حقيقة المثلية الجنسية | المثلية في الحيوانات؟ المثلية في الجينات؟

حقيقة المثلية الجنسية | المثلية في الحيوانات؟ المثلية في الجينات؟

ليس من شيء أخوف على الأولاد، بنين وبنات، وعلى مستقبلهم من مسألتين، هي اليوم حاضرة بالمنطقة العربية وبشكل بشع ومخيف، والمؤسف أن الكثير من الفعاليات المجتمعية ترى وتشاهد علاماتها ثم توليها الأدبار، قد يعتقد بعض الآباء والأمهات أن مسؤوليتهم تنحصر فقط في توفير المأكل والمشرب والمسكن والسلامة الجسدية، ومن ثم ترك المسؤولية للمحاضن والمدارس وعلى الدنيا السلام، وهذا اعتقاد خاطئ يدفع ثمنه أولياء الأمور لاحقًا إذا ما حاد الأولاد عن الطريق السوي، ودخلوا في مستنقعات آسنة، وكهوف مظلم، وصحاري مقفرة، ووديان أصيبت بالجفاف، فكان الجحود والنكران والعقوق!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *