جريمة اللواط !! معول خراب ودمار وفساد الدين والدنيا والمجتمع ونزول البلاء

قال الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك – رحمه الله تعالى – :

« لولا أن الله ذكر قوم لوط في القرآن ؛ ما ظننت أن ذكرًا يفعل هذا بذكر » .

قال الحافظ ابن كثير – رحمه الله – :

فإن في اللواط من المفاسد ما يفوت الحصر والتعداد ، ولهذا تنوعت عقوبات فاعليه ، ولأن يُقتل المفعول به خير من أن يُؤتى في دبره ، فإنه يفسد فسادًا لا يُرجى له بعده صلاح أبدًا ، إلا أن يشاء الله ويذهب خبر المفعول به .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *