تزييف العلم-الشذوذ مثالاً

الملحدون كما بَيَّنَّا في الحلقة الماضية فسَّروا الظَّواهر الفطريَّة تفسيراتٍ مادِّيَّةً جينيَّةً لا دليل عليها، لكنَّهم لم يقفوا عند هذا الحدِّ، بل نَسَبُوا إلى الجينات أيضًا أفعالًا منحرفةً عن الفطرة، وجعلوا ذلك أحد الذَّرائع لتبريرها على اعتبار أنَّها ظواهر طبيعيَّةٌ. مثالٌ صارخٌ على ذلك: تعاملهم مع الشُّذوذ الجنسيِّ، والَّذي لا يسمونه شذوذًا بل مِثْلِيَّةً جنسيَّةً “Homosexuality” لأنَّ كلمة (شذوذٍ) تحمل معنى أنَّه سلوكٌ مُسْتَبشَعٌ منافرٌ لطبيعة الإنسان، وهو ما لا يعترفون به.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *